اوت لاين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.


مرحبا بكم فى (اوت لاين) اغانى - كليبات - افلام - برامج - العاب - ثقافة - شعر - اخبار - مقالات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  أحدث الصورأحدث الصور  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

مطلوب مطربين لشريط  كوكتيل

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» روج اغنيتك على جميع متاجر الموسيقى والمواقع الموسيقية مقابل 5 $ للموقع الواحد
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالأحد ديسمبر 25, 2016 7:40 am من طرف رضا محمود

» التعريف عن جامعة المدينة العالمية- ماليزيا
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالخميس يوليو 23, 2015 3:27 pm من طرف أولاتنجي

»  كلمات اقوى اغنيه رومانسيه لعام 2015 بحب حضنك
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالإثنين أبريل 06, 2015 11:03 am من طرف رضا محمود

» عالم الابراج تامر عطوة فى برنامج الحياة والابراج وحلقة عن برج الميزان مع برج الدلو
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالسبت يناير 24, 2015 8:32 am من طرف ماهر

» على فاروق وكليب جبت اخرى Ali Farouk Gebt Akhry Clip 2014 حصريا على اوت لاين
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالجمعة يوليو 18, 2014 6:31 pm من طرف رضا محمود

» على فاروق وكليب جبت اخرى Ali Farouk Gebt Akhry Clip 2014 حصريا على اوت لاين
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالجمعة يوليو 18, 2014 6:24 pm من طرف رضا محمود

»  شاب فلبيني يرتل القرأن بصوت خرافي لن تصدق ماذا تسمع
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالأحد يونيو 01, 2014 4:00 pm من طرف رضا محمود

» النجم احمد مراد واغنيه عرفت قيمتك واقوى اغنيه لعام 2014
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالسبت أبريل 26, 2014 5:39 pm من طرف رضا محمود

» لقاء الشاعر فوزى ابراهيم على قناه النيل لايف 7-4-2014
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالإثنين أبريل 14, 2014 6:42 am من طرف رضا محمود

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
فبراير 2023
الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728    
اليوميةاليومية

 

 القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رضا محمود
Admin
رضا محمود


عدد المساهمات : 1020
تاريخ التسجيل : 04/07/2009

القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  Empty
مُساهمةموضوع: القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر    القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر  I_icon_minitimeالخميس أكتوبر 21, 2010 5:40 am

القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر
شهدت مصر حراكا سياسيا جديدا منذ منتصف هذا العقد لم يسفر عن تحولات حقيقية فى بنية النظام السياسى، ولا يبدو أنه قادر على إنجاز هذه التحولات، رغم دوره المؤكد فى تحريك الكثير من المياه الراكدة، ونجاحه فى نشر ثقافة احتجاجية داخل المجتمع المصرى.
والحقيقة أن التفاؤل، الذى شهده قطاع واسع من النخبة المصرية فى أعقاب تأسيس حركة كفاية، سرعان ما تراجع بعد اختفاء الحركة، وعاد الأمر وتكرر جزئيا مع الدكتور محمد البرادعى حين تحول التفاؤل الجارف بالرجل إلى تفاؤل حذر، وتحول الأخير إلى شكوك بعد أن دافع عن أفكار بدت بعيدة عن المجتمع المصرى، كالعصيان المدنى، الذى لم يكن طريق كثير من المجتمعات نحو التحول الديمقراطى، ثم عقد «توقيعات مشتركة» مع الإخوان المسلمين بصورة أبعدته عن أن يقدم نفسه كبديل توافقى تقبله مؤسسات الدولة كمشروع هدفه إصلاح النظام لا هدمه.
والمؤكد أن موقف البرادعى كان فيه كثير من النبل، الذى ربما دفع ثمنه بعد ذلك حين راهن على الجماهير واحترمها، واعتبر أن عليها دعم مشروعه فى التغيير والإصلاح، وهو ما لم يحدث بالصورة الكافية، لأسباب لا تتعلق بخنوعها أو استسلامها للوضع القائم، إنما لأن خطاب التغيير وأساليبه لاتزال بعيدة عن المجتمع المصرى.
وقد أدى بقاء قوى الاحتجاج الجديد خارج إطار الشرعية القانونية إلى تبنيها كثيراً من الأفكار الحالمة والتصورات المثالية حتى أصبح كثير مما تقوله لا يخرج عن خطاب التمنى، فهى تتمنى أن تثور الجماهير، وتتمنى أن يتغير النظام، وتتمنى أن تقضى على التوريث، وتتمنى أن تتوحد المعارضة، أما الواقع، فظل بعيدا عن كل هذه الأمنيات.
وانتعش هذا الخطاب فى ظل مناخ محفوف ليس فقط بمخاطر أمنية، إنما أيضا بغياب أى قواعد أو قوانين تحكم العملية السياسية، وفرضت على أى ممارس للعمل السياسى ارتكاب أخطاء قد لا تختلف كثيرا عن الأخطاء التى يرتكبها الحزب الحاكم، ناهيك عن أن هذا المناخ الرخو جعل انشغال القوى السياسية بمشاكلها ومؤامراتها الداخلية أكبر من انشغالها بمشكلات الوطن، وجعل اهتمامها بالحضور الإعلامى أكثر من الحضور السياسى الحقيقى.
والمؤكد أن الفخ الكبير الذى وقع فيه كثير من القوى السياسية الجديدة، يتمثل فى استسلامها لثقافة وخطاب «القوى الخارجة» عن الشرعية، فهى ترفض الأوضاع القائمة وتغمض عينيها وتعتبرها كأنها غير موجودة، أو تعتبر النظام مجرد عشرة أو مائة شخص وأن تغييره أو إصلاحه سيجرى بجرة قلم أو بثورة وهمية لن تأتى، وتتصور أيضا أن الغالبية الساحقة من الناس مع التغيير، فى مقابل قلة قليلة من أصحاب السلطة والثروة الفاسدين، وتنسى أو تتناسى أن بقاء أى نظام غير ديمقراطى فترات طويلة فى الحكم لا يرجع فقط إلى أنه يمتلك سطوة أمنية، إنما لأن أعداد المستفيدين والمتواطئين معه أكبر من الراغبين فى تغييره.
ولعل الاعتراف بقوة الطرف المقابل لقوى التغيير، أى النظام، يمثل البداية الصحيحة لفهم معادلات التغيير المقبلة، بعيدا عن الأمنيات الطيبة والخطب الرنانة، صحيح أن هذه القوة بها صراعات داخلية عميقة، وتلعب بمهارة على «توازن الضعف» داخل المجتمع، إلا أنها الطرف الأقوى، الذى انتصر على مدار ثلاثين عاما فى كل المعارك، التى خاضها مع المعارضة بكل أشكالها.
ولعل اللحظة الحالية التى يمر بها النظام السياسى المصرى فيها كثير من التفرد والخصوصية، فلأول مرة يكون النظام على أعتاب انتقال للسلطة، وفى الوقت نفسه لا يعرف الناس اسم رئيس الجمهورية المقبل، صحيح أن جمال مبارك هو المرشح الأكثر تداولا فى أروقة الحزب الحاكم، إلا أنه لم يعلن عن ترشحه بشكل رسمى ولم تقبله مؤسسات الدولة السيادية بشكل علنى أو مستتر ( ولم ترفضه أيضا)، فى حين اعتبرت قوى المعارضة الجديدة أنه غير موجود وتحدثت عن توريث السلطة، والـ ١٠ أو ١٠٠ شخص، الذين يحكمون مصر ويلتفون حول جمال مبارك ونسيت أن التحالف المشتاق للسلطة أو الذى هو جزء منها أو الذى يخافها، سيمثل قوة دعم حقيقية لأى مشروع سياسى مقبل من داخل النظام، سواء كان سيقوده جمال مبارك أو قائد فى الأجهزة السيادية.
والحقيقة أنه لمواجهة هذا الوضع، لابد أن تكون نقطة الانطلاق الأولى هى القبول بأن هناك تحالفاً قوياً فى السلطة يقوده جمال مبارك ولا يمكن تجاهله، وتظل مشكلة هذا التحالف أنه يعتمد على أجهزة الدولة ولا يمكنه النجاح فى أى انتخابات رئاسية دون مساعدة مؤسسات الدولة وأجهزتها.
والسؤال المطروح: هل يمكن أن نفك عرى هذا التحالف بين الدولة ومشروع التوريث، بحيث ينتقل من مشروع توريث إلى مشروع سياسى له توجهاته السياسية اليمينية؟ فى الحقيقة يمكن إحداث هذا الفصل عبر «القوة الثالثة»، التى تقع فى منطقة وسط بين قوى التغيير الجديدة، وبين قوى التوريث، وأقصد بها مؤسسات الدولة الرئيسية، وعلى رأسها المؤسسة العسكرية، بجانب مؤسسات مثل وزارة الخارجية والسلطة القضائية، وهنا يمكن لهذه القوة أن تفصل بين الدولة ومشروع التوريث من أجل تحويله إلى مشروع ضمن مشاريع أخرى، عبر فترة انتقالية قد تستمر عاماً.
والحقيقة أن أهمية هذا التصور أنه يخرج أولا المؤسسات السيادية من دور وحيد تكرر فى الفترة السابقة حين حرضها البعض على أن تكون بديلاً أو تضع فيتو على مشروع التوريث، وهو أمر لن يضمن، فى حال حدوثه، أن يكون هذا البديل ديمقراطيا حقيقيا، فى حين أن سيناريو «القوة الثالثة» يعنى أن هناك من يؤمن بأنه يمكن تحويل الاحتقان الخطر والمتفجر، الذى سيثيره مشروع التوريث إلى نقطة انطلاق نحو التحول الديمقراطى، وهذا لن يتم إلا إذا قامت بعض التيارات السياسية الجديدة بالاعتراف المتبادل بينها وبين قوى النظام، وتقر بأنها راغبة فى التنافس الحر والديمقراطى معه، وقادرة، فى ظل أى انتخابات حرة تحرسها القوة الثالثة، على هزيمته.
إن هذا الأمر، فى حال حدوثه، سيفرض على قوى المعارضة الجديدة الدخول فى قواعد الشرعية وحساباتها العاقلة، وتنسى أحلامها الاحتجاجية السابقة، فمصر لا تحتاج فقط متظاهرين يحتجون، إنما تحتاج أساسا عمالاً يعملون فى ظروف كريمة وعلماء ومبدعين، ونظاماً تعليمياً وإدارياً وصحياً كفئاً، وقضاء مستقلاً وصحافة حرة، وكل ذلك لن يبنى فقط من خلال ثقافة الاحتجاج.
إذا استطاع تيار من النخبة السياسية المصرية أن يكسر ثنائية البديل التلقائى للوضع الحالى فى مصرى، فإننا بذلك نكون قد أنجزنا خطوة جبارة فى سبيل تطور هذا البلد، ولكن الأمر يتطلب وجود بشر مازالوا يتحسرون بجد على وضعنا المتدهور، ويرغبون بجد فى إصلاح هذا البلد.
ليس عيبا أن نقول إن الشعب بحاجة إلى مساعدة مؤسساته الوطنية الكبرى من أجل بناء الديمقراطية، فهل هناك أشخاص أو مؤسسات مازالوا يفكرون فى أمر عام اسمه إصلاح هذا البلد؟.. نتمنى ذلك
المصدر المصرى اليوم
بقلم د / عمرو الشوبكى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://outline12.ahlamontada.com
 
القوة الثالثة وتأثيره على مستقبل مصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ممر التنمية و التعمير - وسيلة لتأمين مستقبل الاجيال القادمة
» ممر التعمير في الصحراء الغربية وسيلة لتأمين مستقبل الاجيال القادمة

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اوت لاين  :: الفئة الأولى :: مقالات من الصحف والمواقع الالكترونية-
انتقل الى: